أخبار مصر

معاش الطفل اليتيم يقدر بنحو 350 جنيهًا للطفل الواحد و700 جنيهًا الطفلين

تهتم وزارة التضامن الاجتماعى بصورة دورية على تقديم عدد متنوع من الخدمات والتي يُستهدف بها فئة الأيتام بجانب الفئات الأولى بتلك الرعاية، وذلك تطبيقًا لتوجيهات رئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي وتنفيذًا لتلك التوصيات فقد قامت الدكتورة نفيين القباج وزيرة التضامن بإصدار قرار بصرف معاش الطفل اليتيم والذي قدر بنحو 350 جنيهًا للطفل الواحد و700جنيهًا الطفلين، وهو يستهدف الأيتام بالإضافة إلى الأطفال التابعين لمؤسسات الرعاية الاجتماعية.

معاش الطفل اليتيم والذي يقدر بنحو 350 جنيهًا للطفل الواحد و700جنيهًا الطفلين

وقد جاء قرار صرف هذا المعاش تزامنًا مع حرص القيادة السياسية في مصر على تقديم كافة سبل الرعاية لهؤلاء الأطفال، وقد حرصت الوزارة على تقديم العديد من الخدمات المتنوعة والتى اُستهدف بها هؤلاء الأطفال وكذلك الفئات الأكثر احتياجًا والتي من أبرزها دعمهم في تخفيف أعباء المصروفات الدراسية.

ومن ناحية أخرى قامت وزارة التضامن الاجتماعي وذلك بتوجيهات من “القباج” بتنفيذ برنامج تكافل وكرامة، هذا البرامج الذي يستهدف توفير المساعدات المادية للأسر المحتاجة والفقيرة وذلك من خلال استهداف الأسر التي قامت بتقديم ما يثبت أنها تعاني من مؤشرات اقتصادية واجتماعية منخفضة والتي تجعلها عاجزة عن اشباع احتياجاتها الرئيسية.
وتحرص السياسة المتبعة في وزارة التضامن الاجتماعى على تقديم الرعاية الاجتماعية والمؤسسية لكافة الفئات العمرية طبقًا لاحتياجاتها سواء كانت تلك الفئات أطفال أيتام أو فئات المسنين، وذلك باعتبارهم من ضمن الفئات التي تحرص الوزارة على توفير الرعاية لهم.

صرف إعانة عجز تقدر بنسبة 20% من إجمالي قيمة المعاش

علمًا بأن وزارة التضامن الاجتماعى المصرية قامت باتخاذ العديد من الإجراءات والتى على أثرها تم الحد من التأثيرات السلبية على تلك الفئات وذلك طبقاً لتوجيهات القيادة السياسية والتى من أهمها تقديم موعد صرف الزيادة السنوية والتى تخص المعاشات، والقيام بربط زيادة المعاشات بمعدل التضخم الاقتصادي الذي تشهده البلاد، وتوسيع خدمة الصرف والتي تتم بشكل آلي وذلك من أجل الحد من حدوث التزاحم، وصرف إعانة عجز والتى تقدر بنسبة 20% من إجمالي قيمة المعاش وذلك طبقًا لبعض المعايير المحددة من قبل الوزارة، ومن خلال برنامج الدعم المالي لبرنامج تكافل وكرامة فقد تم إضافة بعض الأسر الجديدة والتى من أهمهم فئة المسنين، بالإضافة إلى العمل على توفير الرعاية الصحية لتلك الفئة تزامناً مع انتشار عدوى فيروس كورونا وذلك ضمن إطار استراتيجة الدولة لمواجهة الوباء.

إياس الخاطري

خريجي هندسة وأعمل بالعديد من الصحف الإلكترونية، وأهتم بنقل الخبر بمنتهي الشفافية والحيادية وحاليًا أحد أفراد إدارة صحيفة السعودية اليوم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى