أخبار السعودية

منح أبحاث القهوة السعودية بدأ فتح باب إرسال طلبات التقديم والمشاركة عبر ثلاث مسارات رئيسية

أقرت وزارة الثقافة بالمملكة العربية السعودية بالتعاون مع الشركة السعودية للقهوة التابعة إلى صندوق الاستثمارات العامة  عن بدأ فتح أبواب التقديم والمشاركة على منح أبحاث القهوة السعودية اعتباراً من 15 من شهر يناير المقبل، على أن يتم إرسال طلبات التقديم عبر البريد الإلكتروني الرسمي.

منح أبحاث القهوة السعودية بدأ فتح باب ارسال طلبات التقديم والمشاركة عبر ثلاث مسارات رئيسية

وتأتي المنحة هذه ضمن برامج وأنشطة مبادرة «عام القهوة السعودية 2022» والتي دشنتها وزارة الثقافة بالدعم من هيئة فنون الطهي وبرنامج جودة الحياة، وتهدف المنحة إلى دراسة الواقع لسوق القهوة السعودية متمثلة في القيم الثقافية السعودية، وإبراز التراث الغير المادي المرتبط بالقهوة، إلى جانب الحفاظ على الإراث الثقافي، فضلاً على تعزيز الهوية الوطنية ورعاية المبدعين بمجال القهوة السعودية للعمل على تطورها وصناعتها مما ينتج عنه انتشار ثقفتها دوليًا.

تستهدف المنح ثلاث مسارات أساسية

تستهدف المنح لثلاثة مسارات أساسية: المسار الأول للمنحة يتطرق مسار القهوة بالجزيرة العربية، برفقة الإيضاح لجذورها التاريخية، علاوة على تاريخ صناعتها وإمدادها بالسعودية، علاوة على تسليط الضوء على الأحداث التاريخية المتعلقة بها.

المسار الثاني للمنحة: يتطرق للتراث الثقافي الغير مادي المتعلق بالقهوة السعودية، بالإضافة إلي دراسة المهارات المحيطة بالتقاليد والتعبير الشفهي ويتمثل ذلك في «الموسيقي، الطقوس المناسبات الاحتفالية، والشعر، وفنون الأداء والممارسات الاجتماعية».

بينما جاء المسار الثالث للمنحة في تنمية وتعزيز والارتقاء بالمحتوى المحلي وذلك عن طريق الدعم للإنتاج القهوة السعودية، والعمل على رفع المستوى لتنافسيتها مما ينتج عنه مسيرة تحول للاقتصاد السعودي في اتجاه اقتصاد مستدام.

عن فترة التقديم في منح القهوة السعودية

متاح التقديم في منح أبحاث القهوة السعودية اعتباراً من الثامن عشر من شهر ديسمبر الجاري استمراراً حتى الخامس عشر من شهر يناير 2023، على أن ترسل طلبات التقديم عبر البريد الإلكتروني.

طريقة التقديم على منح أبحاث القهوة السعودية بشكل سليم
  • يتعين على من يود التقديم أن ترسل خلاصة بحثية في 800 كلمة، يتم الإيضاح بها «الموضوع، والمجال المتعلق بالبحث، مسوغات اختيار الموضع، أهم مصادر، المنهجية».

أميرة نديم

خريجة تجارة واعمل كاتبة بالمواقع الإلكترونية، أهوي التخصص بمجال الأخبار ورصدها من مصادرها الرسمية ثم نقلها للقاريء بصورة مبسطة

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى